محليات 2015-4-26 سبق 1437

الخطوط السعودية تتفق مع مزوِّد خارجي لتوقعات الطقس

<aالخطوط السعودية تتفق مع مزوِّد خارجي لتوقعات الطقس align=left />
سبق الرياض بدأت الخطوط السعودية اتخاذ إجراءات عملية وفعالة لمواجهة التداعيات المترتبة على الظروف المناخية وتأثيرها على النقل الجوي ووضع خطط مبكرة للاحتياط والاستعداد لمثل هذه الظروف ومراجعة وتحديث نظام إدارة الأزمات بالمؤسسة من خلال الاتفاق مع مزوِّد خارجي لخدمات توقعات الطقس وتأثيره على حركة النقل الجوي لتزويد الخطوط السعودية بتقارير يومية عن حالات الطقس في المملكة
 
جاء ذلك بعد العاصفة الرملية الأخيرة التي شهدتها المنطقة مؤخراً وأدت إلى إلغاء أو تأخير مئات الرحلات من وإلى معظم مطارات المملكة
 
وقال مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر "بناءً على ما توصل إليه الفريق التنفيذي الذي يشرف عليه ويترأسه رئيس شركة الخطوط السعودية للنقل الجوي والمساعدين التنفيذيين بالقطاعات التشغيلية ورؤساء الشركات والوحدات الاستراتيجية لمراجعة وتحديث نظام إدارة الأزمات بالمؤسسة بعد رصد وتحليل نتائج التجربة الأخيرة فقد تقرر الاتفاق مع مزوِّد خارجي لخدمات توقعات الطقس وتأثيره على حركة النقل الجوي لتزويد الخطوط السعودية بتقارير يومية عن حالات الطقس في المملكة والمنطقة والوجهات الدولية الأخرى للرحلات اليومية لتكون التوقعات أشمل وأكثر دقة مما يساعد على الاستعداد المبكر لمثل تلك الظروف واتخاذ الاحتياطات اللازمة"
 
وفي كلمة ألقاها خلال ورشة العمل المتخصصة التي عقدتها هيئة الطيران المدني وحضرها رئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية العربية السعودية سليمان بن عبدالله الحمدان بمشاركة الناقل الوطني "الخطوط الجوية العربية السعودية" وشركات الطيران المحلية والجهات الحكومية ذات العلاقة بالنقل الجوي أضاف "الجاسر" "حرصاً من الإدارة التنفيذية للخطوط السعودية على الاستفادة من الدروس المستخلصة من الصعوبات التي واجهناها جميعاً فقد تم إجراء مراجعة فورية وتقييم مستوى التفاعل مع التطورات"
 
وأردف "تضمّن ذلك تشكيل أربع لجان فرعية عالية التخصص تعنى اللجنة الأولى بمراجعة الإجراءات المتبعة في المؤسسة بشكل عام وقطاع العمليات بشكل الخصوص فيما يتعلق بإدارة الأزمات بينما عملت اللجنة الثانية على مراجعة أداء النظم الآلية وتحديد مَواطِن الضعف والتنسيق مع الشركات الصانعة لمعالجة كافة الملاحظات"
 
وتابع "تناولت اللجنة الثالثة كافة الجوانب المتعلقة بالخدمة والتفاعل مع المسافرين الكرام كما تركّزت جهود اللجنة الرابعة على تحديد مزوِّد خارجي لخدمة توقعات الطقس وتأثيرها على حركة النقل الجوي والاتفاق معه لتزويد الخطوط السعودية بهذه التقارير يومياً لموافاة إدارة الترحيل الجوي بتوقعات الطقس وهو الأمر الذي يساعد على الاستعداد المبكر واتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة تلك الظروف وسد الثغرات التي لا تغطيها تقارير رئاسة الأرصاد وحماية البيئة"
 
وأكد "الجاسر" حرص "السعودية" الشديد على المشاركة في ورشة العمل المتخصصة التي دعت إليها الهيئة العامة للطيران المدني بهدف التوصل إلى الحلول الحاسمة لتفادي تكرار الآثار السلبية لما حدث وذلك باعتبار أن الخطوط السعودية بمعدلها التشغيلي اليومي الذي يزيد على 550 رحلة هي الجهة التي تَضررت بقدرٍ أكبر نتيجة للصعوبات التشغيلية الناتجة عن تلك العاصفة الرملية خاصةً أنها بدأت بشكل مفاجئ وبانخفاض مستوى الرؤية ولمدة وصلت إلى 10 ساعات وبتأثيرٍ امتد إلى عددٍ من مطارات المملكة والدول المجاورة
 
وقال "لقد تم إلغاء 465 رحلة خلال ثلاثة أيام بنسبة 35% من إجمالي رحلات الخطوط السعودية بينما بلغ إجمالي الرحلات المتأخرة 678 رحلة بنسبة 44% إلى جانب تغيير مسار 19 رحلة كانت متجهة إلى المطارات المتأثرة بسوء الأحوال الجوية في الوقت الذي تم فيه إعادة جدولة 94 رحلة بنسبة 6% من إجمالي عدد الرحلات فضلاً عن تشغيل 94 رحلة إضافية بما توفر من طائرات في أوقاتٍ مختلفة وذلك رغم الصعوبات الكبيرة التي تمثلت في عدم تواجد الطائرات بالمطارات التي كان من المفترض أن تغادر منها إلى جانب انتهاء فترات عمل أطقم القيادة والخدمة الجوية الذين كانوا يعملون على الرحلات المتوقفة أثناء العواصف الرملية وضرورة حصولهم على فترات الراحة النظامية وفق أنظمة الطيران المحلية والدولية"
 
ووجه المهندس صالح الجاسر شكره وتقديره لرئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية العربية السعودية سليمان الحمدان على التوجيه بعقد ورشة العمل المتخصصة بشأن "العاصفة الرملية وتداعياتها على صناعة النقل الجوي بالمملكة"
 
وأكد "الجاسر" حرص الخطوط السعودية على تعزيز التعاون والتواصل مع الهيئة العامة للطيران المدني وكافة الجهات التي تساهم في خدمة منظومة النقل الجوي في المملكة والتزامها بما تتوصل إليه الورشة من توصيات ومقترحات وما تراه من إجراءات تساهم في تفادي الصعوبات والحد من الآثار المترتبة على الظروف المناخية المفاجئة كالعاصفة الأخيرة التي أثرت على حركة النقل الجوي في معظم مناطق المملكة والدول المجاورة
اقرأ تتمة الخبر في سبق

  • عدد المواقع 141
  • عدد الاخبار 135537
  • عدد الزيارات 58066186