محليات 2015-4-29 سبق 1446

"الحمزي": الأوامر الملكية تعطي دفعة قوية للخطط التنموية

"الحمزي"الأوامر الملكية تعطي دفعة قوية للخطط التنموية align=left />
عوض الفهمي سبق الرياض عبّر مدير عام السجون اللواء إبراهيم بن محمد الحمزي عن سعادته بصدور حزمة من الأوامر الملكية السامية من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود والتي جاء في طليعتها تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود يحفظه الله وليا للعهد نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للداخلية ورئيسا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية وكذلك تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وليا لولي العهد نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع ورئيسا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بالإضافة إلى عدة تغييرات شملت عدة حقائب وزارية
 
وقال "الحمزي" "هذه القرارات ترمي إلى تجديد الدماء القيادية والإدارية لإعطاء دفعة قوية للخطط التنموية تسهم في تقدم وازدهار وحفظ أمن المملكة العربية السعودية في ظل ما تشهده بعض الدول المجاورة من تقلبات وعدم استقرار في أمنها"
 
وأضاف "تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز حفظه الله وليا للعهد نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للداخلية ورئيس لمجلس الشؤون السياسية والأمنية يؤكد من جديد ثقة القيادة الرشيدة بسموه فخبرة سموه الكريم في تسلم العديد من الملفات الأمنية الهامة والمعقدة والتي اثبت فيها بعد نظره وعمق تفكيري في التعاطي معها وايجاد الحلول الجذرية لها والقضاء عليها"
 
وأردف "أتى تعيين صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود يحفظه وليا لولي العهد نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع ورئيسا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية لما يتصف به من قدرات كبيرة اتضحت للجميع من خلال كافة الأعمال والمهام التي أنيطت به وتمكن من أدائها على الوجه الأمثل ولما يتمتع به سموه الكريم من صفات أهلته لهذا المنصب"
 
وتابع "لقد اشتملت القرارات الملكية على رسائل عدة أهمها أن المملكة على موعد جديد من التجديد والتطوير المستمر لمواكبة هذا العصر والحكمة وبعد النظر هي سمة حكام المملكة العربية الذين عملوا منذ عهد المؤسس وإلى العهد الزاهر في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والمسيرة تتواصل"
 
من ناحيته قال المتحدث الرسمي باسم المديرية العامة للسجون العقيد الدكتور أيوب بن نحيت إن شخصية الأمير الإنسان محمد بن نايف بن عبدالعزيز وجهوده الحثيثة في الارتقاء بمنظومة العمل الأمني إداريا وميدانيا بل وحتى فكريا جعلته محل ثقة قيادتنا الرشيدة وهو من استطاع أن يجنب هذه البلاد شر الأحداث الإرهابية التي شهدتها المملكة خلال الفترة الماضية حيث تصدى لها وساهم مع المخلصين في هذا البلد الغالي في محاصرة اصحاب الفكر المنحرف أمنيا وفكريا
 
وأضاف "بن نحيت" "أتى تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد ونائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع اختيار موفقا نظراً لما يتمتع به سموه من نظرة ثاقبة وقدرات إدارية وقيادية وسياسية تجلت في الأحداث الأخيرة جمعت بين الحزم والأمل والتعامل برؤى مستقبلية مع ما يتهدد أمن المواطن ويحقق رفاهية المواطن ودور المملكة محليا ودوليا"
اقرأ تتمة الخبر في سبق

  • عدد المواقع 141
  • عدد الاخبار 134894
  • عدد الزيارات 58006640