محليات 2015-4-29 سبق 1434

بعد 19 وزيراً .. هل يتجاوز "الفالح" تحديات "الصحة" بنجاح؟

بعديتجاوز "الفالح" تحديات "الصحة" بنجاح align=left />
محمد المواسي سبق الرياض يعد الوزير خالد الفالح هو الوزير رقم 20 لوزارة الصحة بالمملكة والسادس في عام واحد وهو القادم من كرسي العمل المنضبط والدقيق بشركة أرامكو حيث الاقتصاد والسواعد البناءة السريعة والنشاط ومحل ثقة الحكومة السعودية في تسليمها المشاريع الضخمة في مواعيدها التي كان آخرها إسناد 11 ملعباً رياضياً على غرار الجوهرة المشعة ومدينة جازان الاقتصادية التي ظلت رمالاً منذ قرار إنشائها وتسرّبت الملايين حتى أسندت لـ "أرامكو" ووقف الفالح على منتداها الاقتصادي حتى جلب لها أكبر شركات العالم
 
الأخطاء الطبية
وعلى الرغم من توسعها في بناء المستشفيات والمراكز الصحية في الفترة الأخيرة إلا أن الأخطاء الطبية وضعف الخدمات الطبية وغياب الجودة الصحية لهذه المستشفيات وتسرُّب الكوادر المتميزة والمشكلات الإدارية الملازمة لهذا الوزارة وغياب القيادات حيث إن الأطباء الماهرين نجدهم في الوظائف الإدارية إضافة إلى مساحة المملكة الضخمة وحجاج بيت الله الحرام والمعتمرين الذين يحتاجون إلى خدمات طبية أفضل مما يجدونه في بلدانهم كل هذه التحديات أسهمت في تشتيت وزارة الصحة وعدم مقدرتها على تحقيق المطالب بشكل عاجل وسريع
 
تفاؤل بالأوامر
 يدب التفاؤل في قلوب المواطنين اليوم بعد أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بتعيين خالد الفالح وزيراً للصحة لإيمان المواطنين بأن "أرامكو" مدرسة خالد الفالح التي تخرج فيها يلقي انضباطه ودقته وسرعته وإخلاصه مع زملائه في وزارة الصحة الاهتمام الأكبر في سبيل إرضاء المواطنين وحكومة المملكة بعد أن شكلت وزارة الصحة صداعاً مزمناً للحكومة السعودية منذ افتتاحها
 
تحديات الفالح
تعد أبرز التحديات التي سيواجهها الفالح بوزارة الصحة هي ملفا "كورونا" و"إيبولا" وملف الفيروسات بشكل عام إضافة إلى أمراض الزنك والأمراض الجلدية وأمراض الكلى والاحتياج في مراكز الغسيل وقلة الكوادر الصحية من الفنيين والصيادلة وتسرب الكوادر إلى المهام الإدارية وقلة الطبيبات في تخصصات النساء والولادة وتخصصات المسالك البولية واحتياجات المستشفيات ومطالبات بتأمين طبي للمواطنين ومواعيد المستشفيات نصف السنوية والسنوية وقلة أطباء الأسنان والعيون والقلب ومشاريع ومستشفيات متعثرة منذ عقود وأخرى صرفت ميزانياتها دون أن تبدأ
 
يضاف إلى تلك التحديات طموحات المواطنين أن تصل لهم الرعاية الطبية الكاملة حيث كانوا والذي يتحجج به مديرو الشؤون الصحية بأن البنى التحتية للمناطق والمدن منفرة للكوادر النادرة والمتخصّصة
 
المهمة الصعبة
تعد تلك الملفات مهام صعبة وجسيمة تعاقبت عليها إدارات 19 وزيراً قبل الفالح ومازالت عالقة لكن العقلية القائدة لخالد الفالح في نجاح وتقدم "أرامكو السعودية" واستمرار نجاحها أحد الأمور التي تبعث التفاؤل في نفوس المواطنين وتجلب الارتياح للوضع الصحي
 
والسؤال الذي يدور في خلد المواطنين الآن هل سيستطيع الفالح ليّ ذراع الفساد في وزارة الصحة وقلب الموازين فيها وتحويلها إلى ذات النهج في "أرامكو السعودية" وتحقيق النجاحات التي حققتها "أرامكو" خلال إدارته
 
خلل رقابي
يصف الكثير من المتابعين للشأن الصحي وزارة الصحة السعودية بأنها أكثر الوزارات التي توفر بدلات لموظفيها فيما كشفت "سبق" في أوقات سابقة عن تسلُّم بدلات لموظفين لا يمارسون مهامهم ما يؤكد وجود خلل في رقابة الموظف وعدم وجود نظام صارم ومباشر من قِبل الوزارة وهيئة الرقابة والتحقيق لكشف تلاعب الموظفين ومديريهم وتسليمهم بدلات
 
 20 وزيراً
ويرى المتابعون أن تعين الفالح وزيراً للصحة بعد تسعة عشر وزيراً لم يرضَ الناس عنهم أمرٌ في غاية الثقل والأهمية لن يكون سهلاً على الفالح أو سواه لكن الفالح بخبراته الإدارية ورؤيته التي يستمدها من نجاحات "أرامكو السعودية" هو الأجدر بمنصب وزير الصحة رقم 20 كون المهمة قد فشل بها قبله الكثير من الوزراء
 
خالد الفالح الذي نجح في استقطاب أضخم شركات العالم لمدينة جازان الاقتصادية خلال منتداها الاقتصادي قادرٌ على تدريب كوادر الصحة في أفضل مراكز عالمية وكذلك قادرٌ على جلب أفضل أطباء العالم واستعادة الأطباء السعوديين الذين يعملون في الخارج بسبب الخلافات مع بعض المديرين
 
اقرأ تتمة الخبر في سبق

  • عدد المواقع 141
  • عدد الاخبار 135484
  • عدد الزيارات 58060217