محليات 2015-4-29 سبق 1378

سياسة الفجر.. انتقال للسلطة وتقوية لمفاصل الدولة وضمان لاستقرار السعودية

<aسياسة الفجر انتقال للسلطة وتقوية لمفاصل الدولة وضمان لاستقرار السعودية align=left />
عبدالله البارقي سبق الرياض لا تزال سياسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تقدّم دروساً مباشرة للعالم في انتقال السلطة والتشكيلات الوزارية وما ينتظره المواطن السعودي الذي أصبح يستيقظ كل يوم على قرارات وأوامر جديدة لخدمة الوطن وخدمته
 
فقبل فجر اليوم الأربعاء ببضع دقائق كان اللون الأحمر للشريط الإخباري للقنوات الفضائية والصحف بخبر عاجل قرارات ملكية سعودية يتصدر تلك الصحف بإعفاء ولي العهد السعودي صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز بناءً على طلبه وتعيين الأمير محمد بن نايف ولي للعهد وتعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً لولي العهد وتغيير لعدد من الوزراء ووكلاء الوزارات
 
انتقال سلس للجيل الثاني وما أثار الاستغراب أكثر لدى الكثيرين هو تلك النقلة النوعية السلسة في نظام الحكم السعودي وهي بداية عهد الجيل الثاني من الحكام السعوديين أو جيل الأحفاد كما يحلو للبعض أن يسميه
 
فقد كان الكثيرون يعتقدون أن بحوراً من الصراعات والخلافات كي لا نتجاوز مصطلح الصراعات والخلافات ستقف أمام الأسرة السعودية الحاكمة قبل أن يهدأ الغبار وتتضح الرؤية ويتبين من هو في الصورة ومن هو خارجها فإذا بقرارات الملك الجديد الملك سلمان بن عبدالعزيز المبكرة جداً تحسم كل ذلك ويبدأ العبور إلى مرحلة الجيل الجديد بيسر وهدوء أذهل حتى المواطن السعودي الذي كان يعلم بخبرته المتوارثة أن الأمور ستسير بسلاسة ويسر كالعادة ولكن لم يخطر بباله أن تُحل قضية انتقال السلطة بين الأجيال بهذه السلاسة وهذه السرعة
 
سند وذراعان
الأميران محمد بن نايف ولي العهد ومحمد بن سلمان وولي ولي العهد هما سند وذراعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وقد جاء اختيارهما خطوة كبيرة بوركت داخلياً وعالمياً حتى من يشهد الرأي الدولي يجد أن الحكم الذي تأسس على قواعد إسلامية ووحدة وطنية أعطاه الملك سلمان الديمومة الطويلة وأن من تحدث عن فراغ السلطة وكيف ستتم عمليات الإحلال فوجئوا بموقف أدرك الأبعاد في الحاضر والمستقبل وهذا ما يميز هذا البلد وقادته التاريخيين والحاضرين
 
فحزمة القرارات الملكية منذ توليه الحكم بدءاً من انتقال السلطة بشكل سلس وسريع وتعيين ولي للعهد وولي لولي للعهد حتى القرارات الأخيرة التي صدرت بالإيجابية والمطمئنة والتي تتسم بالديمومة والاستقرار إضافة إلى مساهمتها في حفظ أمن السعودية في ظلّ ما تشهده الدول المجاورة من تقلبات واختلافات واختفاء للأمن
 
نظام البيعة
ويشكل "نظام البيعة" في المملكة واحداً من أهم وأبرز الأنظمة في المملكة ذات العلاقة بانتقال السلطة بين قادة هذه البلاد إذ تعد مراسم البيعة والانتقال السلس للسلطة أحد شواهد تميز الحكم في هذه البلاد والتي تحدث عنها المراقبون باهتمام حيث جاءت مراحل انتقال ولاية العهد في الدولة السعودية سلسة وانسيابية وواضحة ومجمع عليها من أفراد الأسرة الحاكمة والشعب بكل أطيافه بعكس ما يحصل في بعض الدول وما يواكب ذلك فيها من اضطرابات وتوتر
 
وتلقي "سبق" قراءة سريعة لحزمة القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله نجد أنها في مجملها تهدف إلى إحداث أثر كبير في إنهاض البلاد ورفاهية الشعب ففي الجانب الأول هدفت القرارات الملكية إلى تغيير وتطوير الأداء في الجهاز الحكومي وإعادة هيكلة إدارة الدولة وعلى الأخص في مراكز صناعة القرار ودراسته وصياغته كمجلس الوزراء ومستشاري خادم الحرمين الشريفين والمستشارين في الديوان الملكي ووكلاء الوزارات
 
ويلحظ أيضاً في اختيار الوزراء ووكلاء الوزارات الجدد التدقيق الشديد في المواصفات الذاتية والمهنية والإنتاجية والميل إلى إدخال طاقات شابة جديدة إلى مجلس الوزراء لتتضافر الخبرات القيادية والإدارية العتيقة مع دفق ماء الشباب وحيويته وتوثبه واندفاعه إلى التجديد
 
اقرأ تتمة الخبر في سبق

  • عدد المواقع 141
  • عدد الاخبار 135537
  • عدد الزيارات 58066310