قصف “مكثف” على دمشق وتعليق الدراسة ..واقتراب المعارضة من مكان التلفزيون الرسمي

تشهد المناطق الشرقية في العاصمة السورية دمشق استمرارا للمعارك بين قوات النظام السورية والمعارضة بعد يوم من هجوم مفاجئ شنته قوات المعارضة. وتقول حكومة النظام السورية إن قواتها استعادت السيطرة على جميع الأراضي تقريبا التي كانت تحت سيطرة المعارضة. كما شنت المعارضة يوم الأحد هجوما في منطقة جوبر الشرقية وتقدمت حتى ميدان العباسيين على مقربة من المدينة القديمة للمرة الأولى منذ عامين في مسعى لربط المناطق الخاضعة لسيطرتهم. وشنت طائرات حربية تابعة لقوات النظام السورية والقوات الموالية لها أكثر من 30 غارة جوية مكثفة استهدفت مواقع للمعارضة المسلحة في شرق العاصمة دمشق. وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا إلى أن غارات مكثفة على حي جوبر بدأت منذ فجر الاثنين. كما استهدفت الغارات أحياء عربين والقابون. وأفادت الأنباء بأن فصائل المعارضة المسلحة تقدمت حتى ساحة العباسيين -التي تقع على بعد 1.2 كم فقط من وسط المدينة - وهي من أهم الميادين بالعاصمة إذ يتفرع منها أهم الشوارع بدمشق كما تعتبر المنفذ الحيوي للغوطة الشرقية بالإضافة إلى الطريق الواصل لمطار دمشق الدولي. لكن وكالة الأنباء الرسمية السورية نقلت عن مصدر عسكري بأن وحدات من جيش النظام السوري استعادت جميع النقاط . وأضاف المصدر أن العملية العسكرية شمال جوبر استهدفت المناطق التي انطلق منها مسلحو المعارضة ما أسفر عن القضاء على أعداد كبيرة بينهم أجانب وتدمير مقرات قيادة ومستودعات أسلحة وذخيرة وعربات مفخخة . ووفق تقديرات محللين عسكريين فإن المعارضة تسعى إلى وصل حي جوبر بحي القابون المحاصر في محيط العاصمة ما يعني إفشال مخطط النظام في السيطرة على الحيين بالإضافة إلى أحياء برزة والقابون وبالتالي تهديد رأس النظام بالعاصمة من خلال السيطرة أو قطع أوتستراد العدوي الذي يشكل شريانا مهما للنظام باتجاه نقاطه في محيط الغوطة. وإثر اقتراب قوات المعارضة أكثر من مكان «التليفزيون الرسمي للنظام» بسيطرتهم على نقاط في منطقة كراجات العباسيين اضطر مراسلو التليفزيون للابتعاد وتغيير مكان البث حيث ظهروا في منطقة المزرعة والزبلطاني بعد أن كانوا في كراجات العباسيين. إلى ذلك قالت وكالة الصحافة الفرنسية: إن وحدات الجيش قطعت كل الطرق المؤدية إلى منطقة العباسيين في وقت لازم السكان منازلهم خوفا وخشية من الرصاص الطائش والقذائف. وأشارت إلى تردد دوي القصف والمعارك في أنحاء العاصمة بينما أعلن عدد من المدارس تعليق الدروس حفاظا على سلامة الطلاب. ويقع حي جوبر بين دمشق والغوطة الشرقية معقل المعارضة في ريف دمشق حيث نفذت الحكومة ضربات جوية الأسابيع الأخيرة. وكانت قوات النظام قد بدأت منذ شهر هجوما على أحياء برزة وتشرين والقابون في دمشق يهدف إلى الضغط على الفصائل لدفعها إلى توقيع اتفاق مصالحة وإلى فصل برزة عن الحيين الآخرين.
اقرأ تتمة الخبر في الوئام

  • عدد المواقع 155
  • عدد الاخبار 183122
  • عدد الزيارات 40819136