محليات 2015-4-28 سبق 1363

عبدالعزيز بن سلمان: نستهدف 20 إلى 50 مليون قدم غاز صخري في 2016

<aعبدالعزيز بن سلمان نستهدف 20 إلى 50 مليون قدم غاز صخري في 2016 align=left />
سبق الخبر قال الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب وزير البترول والثروة المعدنية إن المملكة أسست جهات مثل شركة المياه الوطنية وشركة "مرافق" لتحفيز سوق معالجة مياه الصرف الصحي
 
وأضاف أن هذه المياه تُستخدم في الري والتطبيقات الصناعية مثل التبريد كما تقوم هاتان الشركتان باستخلاص الميثان لاستخدامه في تطبيقات مستقبلية مضيفاً "على مستوى البلديات لدينا مشروعان تجريبيان لتحويل النفايات إلى طاقة واستخلاص الميثان لاستخدامه في توليد الكهرباء"
 
وبيّن الأمير عبدالعزيز في افتتاح ورشة عمل ومعرض مبادرة "الميثان" العالمية في الخبر أمس أن المملكة كأكبر دولة مصدرة للبترول في العالم تقوم بدور ريادي في مجال إمدادات الطاقة ترتبط به مسؤوليات تجاه البيئة والآثار السلبية للتغير المناخي مؤكداً أنها تدرك ضرورة مواصلة مسيرة التنمية الاقتصادية في كل دول العالم وأخذ الاعتبارات ذات الصلة بالتغير المناخي في الحسبان موضحاً أن إدارة الكربون كانت دائماً حجر أساس في استراتيجية المملكة في مجال الطاقة
 
وأوضح أنه على الرغم من أن المملكة لم تنضم إلى عضوية مبادرة الميثان العالمية إلا مؤخراً إلا أن سجلّها الناصع في مجال التعاون في المبادرات المماثلة مثل المنتدى الريادي لفصل وتخزين الكربون إنما هو دليل على جديتها والتزامها بإحداث الفارق وتحسين الأوضاع إلى الأفضل
 
وأشار نائب وزير البترول والثروة المعدنية إلى أن المواد الهيدروكربونية على مدى أكثر من قرن هي الوقود الذي يسيِّر عجلة الاقتصاد في جميع دول العالم ويرتقي بمستوى المعيشة والحياة الكريمة لشعوبها لافتاً إلى أنها مؤشرات لا يمكن إنكارها بأن المواد الهيدروكربونية ستظل عنصراً أساسياً في مزيج الطاقة العالمي في المستقبل المنظور موضحاً أن تجاهل هذه الحقيقة يعني بالضرورة إنكار الواقع الاقتصادي خاصة في الدول النامية التي ستحتاج إلى هذه المواد من أجل تنفيذ خططها التنموية الطموحة في المجالين الاجتماعي والاقتصادي
 
وأكد أن المملكة مهيأة بفضل إطارها المؤسسي القوي وبرامجها المتعددة للتكيف مع ظاهرة التغير المناخي لافتاً إلى أن إجراءات الاستجابة التي ستتخذها ستسهم بدرجة كبيرة في جهود تخفيف الآثار مؤكداً أن نجاح هذه البرامج يُعتبر أمراً حيوياً لرخاء المملكة في المستقبل
 
وبيّن أن المملكة انضمت إلى مبادرة الميثان العالمية في يناير 2014 وستشارك في اللجنة الفرعية للبترول والغاز حيث ستتبادل مع الآخرين خبراتها في مجال مشاريع استخلاص الميثان وإعادة استخدامه إلى جانب خبراتها في مجال إدارة حرق الغازات في المداخن والتحكم في الانبعاثات الصادرة عن خطوط الأنابيب والمستودعات
 
وفي إطار مبادرات إدارة الكربون بيّن الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن المملكة ركزت بشكل خاص على الميثان إدراكاً منها أن خفض انبعاثاته يمكن أن يساعد في إحداث خفض سريع في معدل التغير المناخي حيث يُعتبر الميثان أحد غازات الاحتباس الحراري القوية ذات العمر القصير وتبلغ قدرته المحتملة في الإسهام في رفع درجة حرارة الأرض نحو 32 ضعفاً لافتاً إلى أنه يُعتبر ثاني أكبر غازات الاحتباس الحراري من حيث كمياته بعد ثاني أكسيد الكربون حيث يمثل نحو 14% من الانبعاثات العالمية
 
وأوضح أن تسربات الميثان من شبكات البترول والغاز تمثل نحو 20% من إجمالي انبعاثات الميثان في العالم مؤكداً أنه يمثل فرصة لتحقيق الأهداف الاقتصادية والبيئة في آن واحد مستعرضاً ثلاثة أمثلة محددة في هذا الصدد ومنها مواصلة المملكة منذ ثمانينيات القرن الماضي إنفاق استثمارات كبيرة في تطوير شبكة الغاز والحد من حرق الغاز في المداخن ففي شهر مايو 2014 تم إغلاق الأعمال المشتركة في منطقة الخفجي مما أدى إلى خفض إنتاج البترول بنحو 300 ألف برميل في اليوم بهدف الالتزام بمعيار الانبعاثات الصادر عن الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة
 
وبيّن الأمير عبدالعزيز أن المملكة استمرت طوال العقود الماضية عضواً دائماً ونشطاً ومسؤولاً في المجتمع الدولي في جميع المبادرات ذات الصلة بالتغير المناخي حيث سارعت المملكة إلى الانضمام إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغير المناخي وبروتوكول كيوتو وقامت بتنفيذ جميع التزاماتها بموجبهما ولم تكتفِ بذلك بل انضمت كدولة منتجة للبترول تتصف بالمسؤولية والموثوقية إلى العديد من المبادرات الأخرى الخاصة بإدارة الكربون خارج نطاق تلك الاتفاقية وذلك البروتوكول ومنها هذه المبادرة المهمة "مبادرة الميثان العالمية" والمنتدى الريادي لفصل الكربون وتخزينه
 
وعلى صعيد برنامج عمل ديربان قال إن المملكة تعمل على تحقيق الالتزام بقرار المؤتمر التاسع عشر لأطراف الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول التغير المناخي كما تقوم بالعمل على إعداد المساهمات المحددة على المستوى الوطني الخاصة بالمملكة بحيث تكون جاهزة لتقديمها قبل مؤتمر الأطراف في باريس وقد أوكلت هذه المهمة إلى اللجنة الوطنية لآلية التنمية النظيفة التي تأسست في عام 2009 واتخذت هذه اللجنة الخطوات الضرورية تجاه الوفاء بهذا الالتزام حيث تعمل في الوقت الحالي على تنفيذ مبادرات مكثفة للتشاور وجمع المعلومات مع مختلف الجهات المعنية
 
وزاد الأمير عبدالعزيز أن التكيف يعتبر العامل الرئيس في تحقيق التنمية المستدامة وتحقيق فوائد كبيرة في مجال التخفيف من الآثار البيئية مشيراً إلى أن المملكة تتفق مع شركائها في الدول المتقدمة على أن عامل تخفيف الآثار يلعب دورا في مواجهة التغير المناخي من أجل ضمان جاهزية الدول النامية لمواجهة الآثار السلبية في حال عجز المجتمع الدولي عن تحقيق أهدافه مبيناً أن وزارة البترول والثروة المعدنية في المملكة قامت بدور ريادي في جهود المملكة في هذا الصدد منذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي وذلك من أجل التأكد من أن الاتفاقيات الدولية لا تضر بهدفي التنمية الاقتصادية المستدامة والتنويع الاقتصادي اللذين تسعى الدول النامية إلى تحقيقهما
 
وفي إطار الالتزام بالإسهامات المحددة على المستوى الوطني الخاصة بالمملكة بيّن أن المملكة ستتخذ إجراءين رئيسن من خلال التنويع الاقتصادي لزيادة القدرة على التحمل ومواجهة التبعات الاجتماعية والاقتصادية التي يمكن أن تنجم عن الإجراءات المتخذة للتقليل من استخدام المواد الهيدروكربونية وفي إطار ضمان التنمية بعيدة المدى للمملكة في ظل التصورات المتعلقة بتفاقم آثار ظاهرة الاحتباس الحراري في العالم مشيراً إلى أنه سيتم العمل على تحقيق الفوائد المصاحبة في مجال تخفيف الآثار في هذا البرنامج من خلال مساندة الجهود في رفع كفاءة استهلاك الطاقة واستغلال مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وكذلك تطوير تقنيات وطرق استخلاص الكربون واستخدامه وتخزينه إلى جانب تقنية استخدام ثاني أكسيد الكربون في تحسين استخلاص البترول إضافة إلى الانتقال من استهلاك الوقود السائل إلى الغاز والابتكار وتنفيذ أنشطة البحث والتطوير في مجال الطاقة النظيفة
 
وسرد الأمير عبدالعزيز لإجراءات التكيف التي تحقق فوائد مصاحبة في مجال تخفيف الآثار في مجالات ترشيد استهلاك المياه مما يقلل الانبعاثات الصادرة عن عمليات التحلية ويقلل الحاجة للمياه المنتجة من محطات التحلية المطلوبة لتلبية الطلب على المياه والتخطيط العمراني الذي سيقلل الانبعاثات ذات الصلة بوسائل النقل وكذلك حماية البيئة البحرية وتقليل الانبعاثات من خلال الاستعانة بالنباتات الساحلية أو ما يُعرف بالكربون الأزرق وخفض معدلات التصحر مما سيؤدي إلى زيادة دور الغابات والنباتات في حجز الكربون مشيراً إلى أنه سيتم صياغة كل إجراء في هذه المجالات بصورة متناسقة تضمن المساهمة في التنويع الاقتصادي وتحقيق التكيف كما سيتم تحديد الفوائد المصاحبة في مجال تخفيف الآثار بصورة واضحة
 
وسلط الأمير عبدالعزيز بن سلمان الضوء على المجالات الخمسة التي تغطيها إسهامات المملكة على صعيد التنويع الاقتصادي التي ستسهم في تحقيق طموحات المملكة في مجال إدارة الكربون على المدى البعيد ومنها الجهود في مجال إدارة الطلب على الطاقة حيث تم تأسيس المركز السعودي لكفاءة الطاقة في عام 2010 وأنيط به مهمة رفع كفاءة استهلاك الطاقة على الصعيد المحلي وتنسيق جميع الأنشطة ذات الصلة فيما بين الجهات الحكومية وغير الحكومية وهنالك اليوم نحو 150 مهنياً من 30 جهة معنية بالطاقة يسهمون بصورة نشطة في تصميم البرامج الفرعية الواحدة والسبعين التي يتضمنها البرنامج السعودي لكفاءة استهلاك الطاقة في مجال كفاءة استهلاك الطاقة وتنفيذها التي ستؤدي لتحقيق وفر يبلغ نحو 15 مليون برميل من البترول المكافئ في اليوم بحلول عام 2030
 
وبيّن أن من هذه البرامج الفرعية الموكولة للمركز وضع معايير الحد الأدنى للأداء في مجال المحافظة على الطاقة لأجهزة التكييف ومنتجات العزل الحراري والسلع الكهربائية المعمرة والمحركات الكهربائية في ضوء أفضل الممارسات العالمية المتبعة وكذلك وضع المعيار السعودي للاقتصاد في استهلاك الوقود للمركبات الخفيفة وهو أول معيار من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي
 
وقال "علاوة على ذلك التزمت الشركة السعودية للكهرباء بتنفيذ عدة برامج طموحة في شبكات الكهرباء العائدة لها مثل رفع الكفاءة الحرارية لعمليات توليد الكهرباء من مستواها الحالي البالغ 31% إلى 36% في المستقبل المنظور
 
وعلى صعيد الإمدادات قال الأمير "عبدالعزيز "تعمل المملكة على تعزيز مزيج الطاقة المستخدم حالياً فيها والمعتمد على المواد الهيدروكربونية ولهذا الغرض أنشئت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في عام 2010 ورُسمت لها مهمة تحفيز التنمية السريعة لمصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح"
اقرأ تتمة الخبر في سبق

  • عدد المواقع 141
  • عدد الاخبار 133764
  • عدد الزيارات 57880686